حتى الملائكة تسأل

غاصَ عالم الرياضيات الامريكي المعروف جيفري لانغ في أعماق المسيحية المتشدّدة منذ صغره، إذ كان والده كاثوليكيا وداعية مشهورا بمدينة برديجبورت الأمريكية. انطلق في رحلته الطويلة نحو الإسلام من مقاعد الدراسة بجامعة سان فرانسيسكو بعد تعرفه على حقيقة الله وبعد تفكّره بآيات القرآن الكريم، الذي أهداه إياه أحد الطلبة المسلمين …

أكمل القراءة »

الوضعية .. الفلسفة غواية فكرية بلا محصلة

خلالَ ثلاثينيات القرن الماضي، نشطت في إنكلترا تيارات الفلسفة التحليلية والوضعية المنطقية بفضل أعمال الفيلسوفيْن غوتلب فريج وبرتراند رسل. تقوم هذه الفلسفة على ضرورة التحليل المنطقي للخطاب، والتمييز التام فيه بين لغة الإشارة من جهةٍ أولى، أي ما كان مشيراً إلى وقائع موضوعية يمكن التحقق منها، وهي لغة العلم، في …

أكمل القراءة »

هكذا يصنعون السخافة على مواقع التواصل

عام 1969 حينما انقضَّتْ لعنة الإنترنت على عالمنا بل على كوكبنا بأسره وهو تاريخ ظهور شبكة الإنترنت نتيجة لأحد مشاريع وزارة دفاع الولايات المتحدة الأمريكية وكان سبب المشروع حينها هو مساعدة الجيش الأمريكي عبر شبكات الحاسب الآلي، في ذلك التاريخ تغيّر العالم وبدأ ينشأ بشكل موازٍ مع التطور والحداثة من …

أكمل القراءة »

في تسويق وصناعة المشاهير والنجوم

وليحذرَ العاقل إطلاق البصر، فإن العين ترى غير المقدور عليه على غير ما هو عليه!”، ككل ليلة، يدخل صفحة أحد “المشاهير” على الفيسبوك، وكالعادة أيضا، تظهر على وجهه علامات الانبهار بكم الإنجازات التي أنجزها هذا “المشهور”، قرأ كذا وكذا، كتب خلال السنة الماضية، وحصل على الشهادة الفلانية المعترف بها دوليا، …

أكمل القراءة »

فيلم (الحلوة الأمريكية)… وجه الولايات المتحدة القبيح

لمْ تكن صورة الإعلان عن الفيلم مشوقة، مجرد فتاة سمراء ذات جمال عادي، ترفع يدها في علامة تحية، أو إيقاف سيارة، توصلها مبتغاها. حتى العنوان “الحلوة الأمريكية” لا يلفت الانتباه، ولعل حصاره من قبل دور السينما العادية في أمريكا، رغم إنتاجه هناك، واختياره للتنافس على جائزة السعفة الذهبية، في مهرجان …

أكمل القراءة »

دليل المستثمرين في صناعة القطيع !

تتجلّى ظاهرةُ صناعة القطيع في مواقع التواصل الاجتماعي بشكل عام من خلال مجموعة من السلوكيات التي يقوم بها بعض من اكتسبوا نفوذا جماهيريا فتصدّروا مشهد نُخبة المجتمع على اختلاف مشارب هذه النُخب وتوجهاتهم (النخبة السياسية، النخبة الدينية، النخبة العلمانية، النخبة الثقافية، … إلخ)، أولئك الذين انبروا لتحليل الأحداث في محاولة …

أكمل القراءة »

المكتبات أمكنة مجنونة على نحو ممتع

في أواخرِ ظهيرة أحد الأيام سنة 1964 في العاصمة “بوينس آيرس” كان الكاتب الأرجنتيني (خوري لويس بورخيس 1899-1986) في طريقه من المكتبة الوطنية التي كان يعمل مديرا لها، إلى مكتبة (بغماليون) الأنجلو ألمانية التي كان زبونا دائما لها، حيث يلتقي المهتمون بالأدب. اختار بورخيس عنوانين من الكتب ثم دنى من …

أكمل القراءة »

عنف غير مرصود .. القارئ بمواجهة الكاتب

ذكرتْ الأخبار منذ فترة، أن الكاتب البريطاني ريتشارد بريتين مؤلف رواية اسمها: “زهرة العالم”، قام بالبحث عن قارئة عادية، لم يعجبها كتابه ذلك، فكتبت ضده، عبر وسائط التواصل الاجتماعي، وضربها على رأسها بزجاجة فارغة ما أحدث أذى جسيما، وبالتالي تم إيقافه وسجن لتلك الفعلة. في رأيي وعلى الرغم من فداحة …

أكمل القراءة »

لماذا نكتب ؟

لعلّهٌُ كان على حق ذلك المُذهَّب الفم! الكلمة التي منها يتشكّل العالم، والاسم الذي يفسِّر كل ما كان قبله، والذي من دونه ما كانت الأشياء. ما كانت من غير اسم تُعرف به، وكلمة تُعرِّف عنها. ولكن إذا كنا نكتب بسبب من ذلك، فمن أجل ماذا نكتب؟ لأننا لا نعرف سبيلاً …

أكمل القراءة »

القراءة واجبة والكتابة إدمان

سؤالٌ وجه لي ولغيري: لماذا تكتب ما دمت لست متفرغا ولا ممتهنا؟ حقا ما فائدة تسويد الصفحات بالمداد سواء أكان من صرير قلم أو ما يخرج بهيئة أنيقة في زماننا على صفحات المواقع الإلكترونية المختلفة؟ هل ستأتي بما لم يأتِ به سابقون لك؟ وفرضا هذا حصل، ما الذي سيغيره القلم …

أكمل القراءة »