أدب

الخلاص الأمثل للإنسانية هو الايمان بالله

لمْ يكن ليو تولستوي في حاجة إلى تفكير كثير ليتخلى عن إيمانه الديني. كان في الحادية عشرة حين زار منزل عائلته أحد طلاب المرحلة الثانوية و”أعلن أمامنا آخر ما توصّلوا إليه في مدرسته” وهو “أن الله غير موجود”. هذه المعلومة حازت اهتمام أخوته الكبار، “حتى أنهم سمحوا لي بمشاركتهم في …

أكمل القراءة »

ترانيم الخيبة

  لا شيءُ مكتمل الملامح الفجرُ أوّل شهقةٍ في رئة المدينة أوّل دمع الأرملة أوّل الصفعة التي تسوق الفقراء نحو حتفهم بصمت وأوّل الخيبة باقتناء حُب وآخر احتضارات المساء النهر قصةُ ضفتين مدينةٍ فيها يمرُّ فلا يمرّ. نوارس تشدو أغاني الماء للسُحُبِ الفتيةِ.. امطري النهرُ تخنقهُ الجسور ومصانع الموت السريعتلك …

أكمل القراءة »

الشجرة الإنكليزية

هرمتْ شجرة اليوكالبتوس.. الشجرة التي زرعها الانكليز قبل تسعين سنة. جذعها انحنى على الشارع العام المحاذي لحديقتها، وصار يخيف الناس جميعا حين يمرون من تحته. لكن.. لاالبلدية تجرأت على اقتلاعها، ولاالخائفون منها، فضخامتها الهائلة ترعب الافئدة وتجبرها على عدم التحرش بها وتركها كما هي. قبل بضعة اشهر، هاج الشتاء ليلا …

أكمل القراءة »

منحنيات

وهم التقاها بعدَ انقطاع سنوات في الطريق العام، ابتسم أحدهما للآخر، مد يده للمصافحة، التقت يده بيد رجل قدّم نفسه بأنه زوجها. تك… ريم لمَ يطرقوا باب المكتبة، أنا فتحت لهم النوافذ، دللتهم على أماكن الكتب القيّمة، أعلم أنهم سيمزقونها.. سيطؤونها بأقدامهم.. المهم كم نصيبي من سرقتهم للمكتبة، فتنادى القوم …

أكمل القراءة »

المصابيح الزرق .. هَلْ انطفأت فعلاً ؟

كنا صغاراً، وكانت “الحسَكَة” كبيرة. كبيرة جداً علينا. كنا ثلاثة: هشام وعوّاد وأنا. هشام قوميّسوري متحمّس، نحيف، متوسط الطول، رأسه صغير لا يتوقف عن الحركة. وعوّاد متحزّب، طويل، بشرته بيضاء، يحفظ الكتب التي يقرأها غيباً. يمشي وهو يكتب كل ما يخطر له على الريح مباشرة. صار خَطّاط السينما الوحيدة في …

أكمل القراءة »

ظاهرة اجتماعية فريدة في جزيرة العرب

وفي الأَرْضِ مَنْـأَى لِلْكَرِيـمِ عَنِ الأَذَى وَفِيهَا لِمَنْ خَافَ القِلَـى مُتَعَـزَّل   تمثلُ ظاهرة الشعراء الصعاليك حالة فريدة في الشعر العربي، وهي ما يمكن عده ظاهرة شعرية اجتماعية في الوقت ذاته. والصعاليك مجموعة من الشعراء تمردوا على الوضع الاجتماعي القائم آنذاك مفضلين العيش في بيئة خلقوها وارتضوها لأنفسهم. أسباب نشوء …

أكمل القراءة »

النيل والشجرة

تتمايلُ عليه، يجري ليراها عن قرب، تلقي عليه بورقة، فيحتضنها ويبعث إليها بقطرات الندى ويأتي الليل فتنام، فيهدأ وهو ينظر إليها بعين ساهرة ومع الشروق تعود لصحواها، وتخرج من بين ذراعيها العصافير تتطاير على ظهره وترتوي ثم تعود إلى حضنها فتنظر إليه وتبتسم لكنه يتركها ويجري في غضب. ماذا حدث؟ …

أكمل القراءة »

الحـس الديني في الأدب الإنكليزي

في أعقابِ وفاة هنري جيمس حلت كارثة على الرواية الإنكليزية.. لأنه بوفاته ضاعت الحساسية الدينية من الرواية الإنكليزية، ومعها تلاشى الشعور بأهمية الفعل البشري. وكان ذلك يشبه أن يفقد عالم الخيال الفني أبعاده: وتحولت شخصيات الكتّاب المتميزين مثل فرجينيا وولف وإي إم فورستر إلى رموز مسطحة في عالم رقيق ويخلو …

أكمل القراءة »

سيارة الأجرة

أقفُ على الرصيف منتظراً سيارة أجرة تقلني إلى مكان عملي، السيارات في الشارع قليلة ويملأ الجو القليل من دخّان العوادم. الشمس تطلّ بكل قوتها وتتفصد بعض خيوط العرق على جبيني. مضت ربع ساعة منذ وقوفي ولكن لم تقف لي أية سيارة رغم التلويحات الكثيرة من يدي اليمنى، أمر غريب! فالشارع …

أكمل القراءة »

أمريكا

مايكل بالمَر ترجمة: شريف سعو دونَ مسمّى أيها القابعُ في القاربِ البالغِ الصغر ما العلاقةُ بين اللوحةِ ومسمّاها؟ اللوحةُ لا تحتملُ ايةَّ علاقة القاربُ يفعل اناسٌ بلا اسماءٍ عبر مياهٍ متناهيةِ الظُلمة أحلكُ من نُدفِ الثلجِ على حجرِ الرصف أحلكُ من وجوهٍ في الظلِّ، على قارب القاربُ يُدعى: خطأٌ فادح …

أكمل القراءة »