أدب

تذكُر

صلاح عبد الستار أدعية أشرتُ إليه قائلا: آخر البحر، فوقف قائلا: تفضل يا أستاذ.. ثم بدأ حديثه موجها إياه إلى المقعد الخلفي الذي أجلس فيه، حاكيا كيف أنه يخرج صباحا إلى عمله: يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم ويخرج شرطي المرور إلى عمله قائلا أيضا : يا فتاح …

أكمل القراءة »

بعد تهاوي الصنم.. الشعر العراقي في غياب الآيديولوجيا

المنتدى.. هلْ يمكن القول:إن الشعر في الديمقراطيات أفضل منه حالاً في الديكتاتوريات؟ سؤال طرحه الناقد والأكاديمي مالك المطلبي (1941) في ندوة كانت ختام الأمسيات الثقافية في “معرض بغداد الدولي للكتاب” الذي انتهى قبل أيام. الندوة التي جاءت بعنوان “شعراء بعد 2003 وشعرهم.. الاستئناف والمواصلة” شارك فيها المطلبي والناقد صالح زامل، والشاعران …

أكمل القراءة »

وستويفسكي.. شفاعة من أجل الإنسان ومصيره.. الحرية في اللّه

صالح رزوق في كتابهِ “رؤية دوستويفسكي للعالم” يؤكد لنا نيقولا برديائيف عن القيمة الملحمية التي بنى عليها دوستويفسكي فنيته. وأثبت لنا أنه كاتب مؤمن عرف كيف يعيد بناء معاناة الشعب الروسي والإنسان السلافوني من الداخل. فموهبة دوستويفسكي تتأتى له من فهمه غير المحدود لحساسية الإنسان الروسي، الذي يتراوح في اختياراته …

أكمل القراءة »

وحدي أنا أكتب

علي حسين البياتي وحدي انا اكتبُ رثاء نفسي وحدي انا ابكي بدمعي واشجاني العتيقة لا احد غيري يعرف تلك الدروب التي مشيتها متعثرا اقطع الاف الاميال اسمع صفير القطار البعيد اسمع وقع احذية الجنود صبرا جميلا لنفسي فحري بها ان ترحل يوما وتنام هادئة

أكمل القراءة »

القصـــة القصيــرة انصهار الحدود الفاصلة بين الأجناس الأدبية

هدى الهرمي تظلُّ القصة القصيرة أحد فنون الكتابة الأدبية والتي وصفها الروائي العالمي نجيب محفوظ بأنها “شعر النثر الحديث”، وكان يقصد بذلك السرد أو النثر الأدبي مقابل القصيدة. وفي النص الأدبي ككل تتدرج وتنصهر الحدود الفاصلة بين الأجناس الأدبية ويصبح الهدف هو إيصال الفكرة إلى المتلقي، والسرد ما هو إلا …

أكمل القراءة »

وطني

إيّون ديكوناسكو* وطني ليسَ في حاجة إلى الثلوج ولا إلى الأجراس الثلوج ما عادت كما كانت فقد انتهت عبئا ثقيلا وطني في حاجة إلى تاريخ جديد تضمّه مخطوطة واحدة مكتوبة بحروف أخرى بخفة، تذهب بها رياح الحياة حياة كلّ يوم عندما شموع النفوس واحدة تلو أخرى تنطفئ كمزمور يتلى بلا …

أكمل القراءة »

هروب إلى الداخل

سعيدة قراري/ المغرب بلغةِ الغرق، يلوح الماء الراكد، إلى أعماقه يدعوني، نحوه أركض زاحفة، يبللني بغياب مستهتر، يبتلع ما تبقى بي من أيام، وبين طيات تجاعيد العمر الطائشة يلقي بجثماني، لكن، صدى متهدلا ينبهني إلى أن هناك ثقوبا في جلدي الميت، منها، برأسها تطل الأحلام، وتبتسم للانتظار.. انتظار يسخر من …

أكمل القراءة »

أصول وأسباب دعاوى هجر لغة القرآن

مَروى  مُحمّد عمدَ كثير من أدباء ودارسي اللغة العربية إلى الدفاع عنها ضد كل ناعق وكل خائض في قدسيتها ومكانتها، وإبراز ثمارها اليانعة وأشجارها الباسقة لكونها لغة مترعة بالألفاظ وغنيّة بالمترادفات. لكن بعضًا من المفكّرين والأدباء قد وجدوا نفحاتها لفحات فوصموها بالجمود والتحجّر وعابوا عليها الفاظها المتكلفة ومعانيها المستغلقة على …

أكمل القراءة »

خيالاتٌ لا تدرك

محمد موفق سلمان في طفولَتي… كانتْ هناك أشياء كثيرة تستفزني… تحرك فضولي… تتركني في عالم من ألحيرة وألتساؤلات… كان الظل ألذي يتركه الجسم على ألأرض نتيجة أشعة ألشمس من ضمن هذه ألأشياء ألكثيرة وكنت أُتابع هذا الخيال أينما ذهب… عند مرور شخص أو عربة أو حتى غيمة تجدني أُطارد خيالاتهم …

أكمل القراءة »

كسر الطائر جرس المدرسة

كريم ناصر (1) هذا ما كُنّا نجهلَهُ ونحنُ نعرف، مع أنَّ الحربَ لم تقع. (2) ليتنا نمحق الغيلان ونعبر الشمس، الجبل الذي طعنَ في السنِّ تركَ الطريدةَ تهرمُ في كوّة. (3) متى نبلغُ الأوقيانوس أيّها الموت؟ هنا يشطُّ العوسجُ وتبرحُ الثعابينُ الثُكنَ، فتهوي الرُخم وتهوي صُقور. (4) عرفنا اللقالقَ من …

أكمل القراءة »