الرئيسية / شخصيات / جاسيندا اردرن.. ما زال في الأمر بقية .. الوجه الآخر لأوربا المذعورة

جاسيندا اردرن.. ما زال في الأمر بقية .. الوجه الآخر لأوربا المذعورة

عباس العميدي

فرضتْ رئيسة وزراء نيوزيلندا حضورا غير مسبوق عندما تسللت الى قلوب الناس بعد موقفها من حادثة الإرهاب الذي قتل فيه مجرم استرالي مجموعة من المصلين المسلمين في نيوزيلندا. وقد كان للاسلوب العاطفي الشخصي في سلوك السيدة اثرا في تسللها الى قلوب الكثير من سكان الأرض وقد اظهرت قدرات غير اعتيادية على التصرف بحزم إزاء النصوص القانونية وحماية سكان بلادها من جهة ومن تعاطفها الشديد القوي مع ضحايا الجريمة. نيوزيلندا التي أضحت على راس الاخبار العالمية تقع في جنوب غرب المحيط الهادي وهي عبارة عن جزيرتين أساسيتين وهي من الأراضي المكتشفة حديثا من قبل الرحالة الاوربيين. وكانت اول رحلة استكشافية للجزيرة عام 1250 والثانية عام 1642 اما في عام 1768 فقد كان الاكتشاف الحاسم باستيطان مجموعة من الاوربيين الجزيرة التي الحقت بعد ذلك بالتاج البريطاني وأصبحت السلطات فيها تابعة للملك. أي انها حصلت على عضوية معتمدة في الإمبراطورية البريطانية وينتمي اكثر من سبعين بالمائة من سكانها الى أصول اوربية.
اما المعلومات عن سكان الجزيرة الأصليين فهي شحيحة اكثر من شحتها عن الهنود الحمر في اميركا. يبلغ عدد سكان نيوزيلندا في اخر إحصاء اقل من خمسة ملايين ويبلغ ناتجها الإجمالي اكثر من 200 مليار دولار عام 2008. وفي نيوزيلندا ارقام تضعها في الصف الأول من التخطيط العلمي وانظمة التعليم والصحة وقلة الفساد.
السيدة جاسيندا اردرن تعتبر اصغر امراة تتولى منصب رئاسة الوزراء في بلادها فهي مواليد عام 1981 وقد فاز حزبها في الانتخابات بعد غياب عن الساحة لاكثر من عقد من الزمان. كما انها اول سيدة تتسنم هذا المنصب في بلادها منذ عام 97 واصغر رئيسة وزراء منذ 150 عاما كان قد سبقها عام 1856 ادوارد ستافورد الذي كان يبلغ 37 سنة عندما تسنم المنصب. تخرجت جاسيندا من جامعة ويبكاتو عام 2001 وكانت من قبل تعمل في شركات الاعلام وبيع الملابس وبعد عام 2001 عملت باحثة لدى مكتب لرئيسة الوزراء السابقة هيلين كلارك وبعد ذلك عملت مستشارة سياسات ونالت حظوة لدى رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.
عام 2015 تم انتخابها رئيسة للاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي وفي عام 2017 تسنمت منصب رئيسة حزب العمال النيوزيلندي وفي نفس العام تسنمت منصب رئيسة الحزب وبعد شهرين من هذا المنصب استلمت رئاسة الوزراء. في الفترة القليلة التي حكمت فيها السيدة جاسيندا قامت بإصلاحات اقتصادية عديدة لصالح الفقراء والاقل دخلا. بعد حادث الاعتداء على المصلين اظهرت السيدة جاسيندا إمكانيات قيادية بارعة تصدرت خلالها عناوين الصحف العالمية والمنظمات الإنسانية التي رشح اغلبها السيدة لنيل جائزة نوبل للسلام فقد اظهرت حركاتها صدق عاطفتها تجاه الضحايا واسرهم وظهرت عدة مرات ترتدي الحجاب الإسلامي وفي زيارات عديدة للجالية الإسلامية القليلة هناك وقد اظهرت العدسات دموع هذه السيدة واحتضانها لاسر الضحايا بصدق لا تخطئه العين وهي تربت على اكتاف البعض فيما تحتضن اخرين ومنذ البداية اكدت ان حكومتها سوف تقدم دعما ماليا للاسر التي فقدت معيلها في الحادث.
من الناحية القانونية ومسؤوليتها إزاء الحادث ظهرت السيدة وهي تقول بحزم :ان المجرم الذي نفذ الهجوم “ليس منا” وأضافت: ليطمئن اسر الضحايا ومن يسمعنا ومن هو حريص على امن بلادنا وبلاده ان المسلمين جزء من سكاننا وان المهاجرين والسكان الأصليين هم وحدة واحدة ولم تتردد في مخالفة كثير من الأجهزة التي تدعي الحياد بل وصفت الحادث بالارهابي بامتياز. وفي تغريدة لها قالت: ما حدث في كرايست هو حدث عنف غير مسبوق وليس له مكان في نيوزيلندا وكثير من الضحايا هم من أعضاء جالياتنا المهاجرة ونيوزيلندا هي موطنهم وهم منا.
وقف برلمان نيوزيلندا حدادا على أرواح الضحايا بعد يومين من الحادث كما تراست السيدة اردرن اجتماعا خاصا لوزرائها ناقشت خلاله تعديل قوانين حمل وحيازة السلاح. وقد منعت وسائل الاعلام من ذكر اسم المجرم لكي لا يكون دعاية له.
حظيت مواقع الكترونية عدة مختصة بترشيحات الاف الناس في عريضة الكترونية تطالب بمنحها جائزة نوبل للسلام وتقول احدى العرائض: “اذا امكن منح نوبل للسلام لشخص عفوي وحكيم وشجاع فان رئيسة الوزراء النيوزيلندية تستحق ذلك بامتياز فاذا قررت نوبل منح جائزتها لاردرن فسوف تنتظر حتى عام 2020 باعتبار ان فترة التشريحات للجائزة هذا العام قد أغلقت قبل فترة”. ابرز هذا الحادث الإرهابي المريع الذي اودى بحياة العديد من الأشخاص وجها اخر “حديدا” لاردرن التي وصفتها أجهزة الاعلام بانها: “امراة دولة نجحت ليس بالخروج باقل الخسائر بل وبنجاح يضمن لها مستقبلا سياسيا فضلا عن الأصل في الموضوع وهو الاعتبار الأخلاقي.

عن Admin

شاهد أيضاً

الإمام محمد الهادي سبع الدجيل..

فكم لك من آي الكرامة معجز يردده اعمى هناك ومقعد إعداد: زهراء أملي السيدُ محمد …

اترك تعليقاً