الرئيسية / شخصيات / إيريك هوبسباوم.. تحولات المعرفـة وضوابطها الأخلاقيــــة

إيريك هوبسباوم.. تحولات المعرفـة وضوابطها الأخلاقيــــة

المنتدى..

المولد والنشأة
ولدَ إيريك بيرسي هوبسباوم يوم 9 يونيو/حزيران 1917 في القنصلية البريطانية بمدينة الإسكندرية في مصر، لأب موظف في سلطة الاستعمار البريطاني وأم نمساوية، وهو من عائلة يهودية الأصل وفدت إلى بريطانيا من بولندا في القرن 19 الميلادي.
تنقل في بداية حياته عبر محطات جغرافية عديدة، بدأها بالرحيل بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى مع أبيه بيرسي وأمه نيلي إلى العاصمة النمساوية فيينا، حيث تلقى تعليمه الأولي.
وما لبث هوبسباوم أن تيتم بعد وفاة والده بالسكتة القلبية عام 1929، وأمه بعد عامين بالسل الرئوي، مما دفعه للانتقال مع أخته للعيش مع عم لهما في برلين.

الدراسة والتكوين
بعدَ انتهائه من المدرسة الحكومية وصعود النازيين إلى الحكم، غادر هوبسباوم المانيا مع أخته وعمته إلى بريطانيا، وحصل هناك على منحة في جامعة كامبريدج لدراسة التاريخ خلال 1936-1939.
وعقب الحرب العالمية الثانية بدأ هوبسباوم استكمال دراسته العليا في كامبريدج فحصل منها عام 1947 على الدكتوراه في التاريخ عن الجمعية الفابية.

الوظائف والمسؤوليات
سعى هوبسباومُ في أعقاب الحرب العالمية الثانية- للالتحاق بالاستخبارات العسكرية البريطانية لكن طلبه قوبل بالرفض، وبدأ عام 1947 العمل لأول مرة في التدريس بجامعة لندن، غير أن خلفيته الماركسية عرضته من البداية لعقوبات.
عمل هوبسبام منذ عام 1971 وحتى تقاعده عام 1982 أستاذا للتاريخ الاجتماعي والاقتصادي بجامعة لندن، وحصل -خلال حقبتيْ ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين الميلادي- على الاعتراف به مؤرخا من الطبقة السياسية والعلماء.
عمل هوبسباوم بعد ذلك حتى وفاته أستاذا زائرا في عدد من الجامعات العالمية، من أهمها جامعة ستانفورد ومعهد ماساشوستش بالولايات المتحدة وجامعة المكسيك.

التجربة الفكرية
كانَ لإقامة هوبسباوم في العاصمة الألمانية دور كبير غيّر مجرى حياته، حيث أصبح وهو تلميذ عضوا في منظمة التلاميذ الاشتراكيين، وهي منظمة سرية تابعة للحزب الشيوعي الألماني، واقتنع خلال مشاركته في معسكر مدرسي لهذه المنظمة بالفكر الماركسي.
تلا وصول هوبسباوم إلى بريطانيا انضمامه عام 1936 إلى الحزب الشيوعي، وبعد غزو الاتحاد السوفياتي السابق للمجر عام 1956 انشق العديد من المؤرخين عن الحزب الشيوعي البريطاني بسبب تأييد قيادة الحزب لهذا الغزو، لكن هوبسباوم خالف زملاءه وفضل البقاء في الحزب، لكنه انتقد تأييد الحزب للغزو، وطالب بانسحاب القوات السوفيتية من المجر، فمُنع تداول كتبه في الاتحاد السوفياتي.
مال هوبسباوم فيما بعد إلى تغيير مواقفه الاشتراكية المتشددة فنبذ الشيوعية، وواصل انتقاداته لسياسة الحزب الشيوعي البريطاني وللنموذج الاشتراكي المطبق في الاتحاد السوفياتي، وأيد استقلال الأحزاب الشيوعية الأوربية عن موسكو.
شبّه هوبسباوم -في إحدى مقابلاته الصحفية الأخيرة قبيل وفاته- ثورات الربيع العربي بالثورات التي حدثت في أوربا منتصف القرن التاسع عشر، وأدت إلى تغيير معالم القارة الأوربية والعالم فيما بعد.

المؤلفات
خلالَ مسيرته الأكاديمية والفكرية أصدر هذا المؤرخ البريطاني عددا كبيرا من الكتب والمراجع والدراسات، أهمها موسوعته ذات الأجزاء الثلاثة المسماة “عصر الثورة”، والتي رصد فيها الثورات الأوربية خلال 1789-1848.
وتناول في كتابه “عصر الرأسمالية” مرحلة الازدهار الرأسمالي والثقافي في أوربا خلال 1848-1875، وتعرض في “عصر الاستعمار” للحقبة الاستعمارية الأوربية في 1875-1914.
ومن أشهر وأهم مؤلفاته كتاب “عصر التطرفات: القرن العشرون الوجيز 1914-1991” الذي صدر سنة 1994، وتُرجم إلى لغات عديدة من بينها العربية، وقسمه مؤلفه إلى ثلاثة أجزاء تُلخص تاريخ أوربا منذ بداية القرن العشرين وإلى انهيار الاتحاد السوفيتي السابق عام 1991.
أصدر عام 2011 كتابه الأخير الذي حلل فيه النظرية الماركسية بعنوان “كيف تغير العالم.. أساطير ماركس والماركسية”.

الجوائز والأوسمة
حصلَ هوبسباوم على عدد كبير من النياشين والأوسمة ودرجات الدكتوراه الفخرية من بريطانيا وعدة دول أوربية ومن الولايات المتحدة، إضافة إلى عضويته في الأكاديميتين البريطانية والأميركية للعلوم والفنون.

حاز جائزة الدولة النمساوية عام 1997 في مجال تاريخ الحركات الاجتماعية، وعلى نوط الشرف البريطاني 1998، وجائزة معرض لايبزيغ الدولي للكتاب عام 1999.

الوفاة
توفيَ إيريك هوبسباوم يوم 1 أكتوبر/تشرين ثاني عام 2012، متأثرا بأمراض الشيخوخة والتهاب رئوي حاد.

عن Admin

شاهد أيضاً

الإمام محمد الهادي سبع الدجيل..

فكم لك من آي الكرامة معجز يردده اعمى هناك ومقعد إعداد: زهراء أملي السيدُ محمد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *