الرئيسية / الصفحة الأولى / قمحٌ لقوافل الجياع

قمحٌ لقوافل الجياع

شاكر الغزي

مُذْ كُوِّرَت
إذ عَتمةٌ وضياءُ
والطينُ لَم يَمسَسْهُ بعدُ الـمَاءُ
منذُ الجهاتُ السِتُّ ما اتجهتْ
ولا وقفتْ وراءَ الـ(قبلُ)
بَعْدُ وراءُ
مذ كانَ آدمُ نائماً
بل قبل ما
أنْ يعتريهِ الصحوُ والإغفاءُ
مذ لم يكنْ شيء
وسرُّكَ كائنٌ
من فيضهِ تتكوَّنُ الأشياءُ
سوَّتْكَ كفـَّاهُ
كما هوَ يشتهي
عبداً
فكنتَ كما الإلـهُ يشاءُ
جسداً هو الخَلْقُ الكمالُ
وروحُهُ الخُلُقُ العظيمُ
وسَعيُهُ الإسراءُ
إذ قابَ قوسينِ السماءُ
لذاتها أدْنتكَ
يا هلْ أنتما بُعداءُ؟
بلْ …
شاءَ ربُّكَ أَنْ فؤادُكَ يَدَّلي
من خيطِ رَحمتِــه
وذا الإدناءُ
منذُ اصطفاكَ لهُ يتيماً عائلاً
آوى فأغنى … والغنى إيواءُ
سوّاكَ رحمَتهُ التي من بابها
تفدُ الجبالُ … وثِقلُها أخطاءُ
ودرستَ أسئلةَ السماءِ
تصوغُها وحياً
يضيقُ بأصغريهِ حِراءُ
تبني أَكفُّكَ …
والضمائرُ تستطيلُ
وهل أَجلُّ من الذواتِ بناءُ؟
تستثمرُ الإنسان
تحرثُ جَدْبَهُ
لتُبرعَمَ الأَلوانُ والأَشذاءُ
وتُروِّضُ الوحْشَ الذي يجْتَرُّهُ
حتى لَيَأْكُلَ غيظَهُ استحياءُ
من قبْلِكَ الأَخلاقُ ثوبٌ هَلْهلٌ
وبُعثتَ … فاستَوشى بهِ الوَشَّاءُ

عن ليث الشمري

شاهد أيضاً

روح النبوّة الزهـــراء.. نداءُ الفداء لتُحفة السماء

انطلقتْ فعّاليات مهرجان روح النبوّة الثقافيّ السنويّ العالميّ، الذي تُقيمه شعبةُ مدارس الكفيل الدينيّة النسويّة …

اترك تعليقاً